20‏/07‏/2007

الليلادي كله حب حب مفيش شتيمة


ألبوم صيفي جميل متميز يحتوي موسيقى مختلفة وتوزيعات جديدة وكلمات بسيطة تقليدية أحياناً ومتميزة في أحيان أخري هذا هو ألبوم "الليلادي" للنجم عمرو دياب الذي صدر رسمياً في الأسواق يوم 11/7/2007 ولكنه صدر للجمهور من خلال التسريب يوم 7/7/2007 وهو نفسه اليوم الرسمي الذي أعلنته روتانا ثم تراجعت عنه.يحتوي ألبوم دياب علي عشر أغاني جمع فيها العديد من ألوان الموسيقي الغربية التي يستمع إليها الجمهور العربي لأول مرة من صوت مصري ، البداية مع "نقول إيه" وهي أغنية علي إيقاع موسيقي التريبال هاوس "Tribal House" وهي موسيقي جديدة جداً علي الجمهور العربي الذي لم يتعود أن يستمع إلي خلفية موسيقيه غير متناغمة بشكل كامل مع اللحن الأصلي وهو الأسلوب المتبع في موسيقي الهاوس التي اشتق منها التريبال هاوس واستخدم الموزع الشاب الجديد حسن الشافعي الدرامز والكيبورد والسامبلر إلي جانب الترانسات والسيكوينسر ولم يتوقف الشافعي عند هذه الآلات ونقلها كما هي لكنه أضاف جملة رائعة جداً في التوزيع وهي الكمان كفاصل موسيقي أعاد الجمهور لشرقيته وكان أداء دياب في الأغنية متميز للغاية خاصة وهو يغني نفس المقاطع بطرق مختلفة منعت الملل عن الجمهور من كثرة تكرار المقاطع كتب الكلمات الشاعر الرائع أيمن بهجت قمر ولحنها المتميز جداً عمرو مصطفي ،وأنتهي دياب من تصوير الأغنية مع المخرج مروان حامد في لوس أنجلوس ويتوقع أن تكون علي أحد شواطيء المدينة التي تتميز بساحل طويل جداً.


الأغنية الثانية في الألبوم والتي حملت اسمه هي "الليلادي" وهي من أكثر أغاني الألبوم اكتمالاً الكلمات رائعة جداً كتبها أيمن بهجت قمر ووصل لقمته في المقطع الثاني في الأغنية عندما كتب "قالوا ياما إن القمر عالي وبعيد والملايكة مستحيل تلمسها إيد وأنا الليلا ديا كل ده في إيديا يمكن في الدنيا دي أكون أنا الوحيد" يصف فيها حالة الإنسان المحب الذي يعيش لحظات جميلة مع حبيبته كأنه وحيد في هذه الدنيا لا يوجد أي شخص يشاركه متعة الحياة، واللحن مرة أخري لعمرو مصطفي وهو لحن متميز جداً وبعيد تماماً عن لحن أغنية سواي"Sway" التي أتهم الكثير الملحن عمرو مصطفي بأنه سرق لحن الأغنية التي غناها أكثر من 41 مطرب حول العالم وترجمت لأكثر من ست لغات وكانت النسخة الأولي منها قد ظهرت باللغة الأسبانية تحت اسم "Quién Será" عام 1953 للمطرب المكسيكي "بابلو بلتران" وبعد نجاحها غناها المطرب "دين مارتن" بالإنجليزية تحت اسم سواي عام 1954 ، ولكن المشترك بين الأغنيتين هو إيقاع "المامبو" الذي أظهر التشابة بينهم لأن الجمهور العربي لم يستمع لأي أغنيه بهذا الإيقاع من مطرب عربي ومرة أخري يبدع الشاب الجديد حسن الشافعي في توزيع الأغنية من خلال العديد من الآلات التي تميز إيقاع المامبو مثل الترومبيت والبيانو و"الأبرايت باز" وأضاف الشافعي الجيتار الأسباني في الفواصل الموسيقي مما أعطي للأغنية جو راقص ممتع وأكمل عمرو دياب الأغنية بصوته الرائع وأداءه العالي في الأغنية وارتفاع صوته عندما وصلت الأغنية لحالة الذروة دون أن يكرر المقاطع بملل.


بهجة وسعادة ستسيطر عليك عند استماعك لأغنية "طول ماانا شايفك" فرغم تكرار الكلمات التي تبدو للوهلة الأول مملة وعادة إلا أنها تحمل إحساس عالي من مجدي النجار الرفيق القديم لدياب،وجاء الأداء السهل الممتنع لدياب في الأغنية مع لحن محمد يحيي البسيط ليعطي حالة من الدفيء في أغنية بسيطة وجميلة بتوزيع متميز للشافعي مرة أخري.


من خلال أربع دقائق فقط تستطيع العودة ثلاثين عاماً للوراء فأغنية حكايات هي ببساطة أغنية رائعة من زمن فات فهي تتشابه مع حالة أغنية "أهواك" للراحل عبد الحليم حافظ ومع وجود كلمات مشتركة بينهم تتكرر مثل هواك وأنساك تجد أن الدنيا من حولك قد أكتست باللون الأبيض والأسود وبحالة من الرومانسية الحالمة التي نفقتدها الآن كثيراً ، اللحن لمحمد يحيي والكلمات مرة أخري لمجدي النجار والتوزيع جديد أيضاً للشافعي فهو موسيقي روسية لاتينية تسمي "لاتن بوسادا" واستخدم الشافعي في هذه الأغنية آلات متناغمة جداً مع حالة الأغنية مثل الجيتار والوود درامز والبيانو وفي الفواصل الموسيقية استخدم الشافعي الباز جيتار والساكس ، والبيانو والساكس تحديداً هم المسؤليين عن حالة التشابه الجميلة بين حكايات وأهواك.


"أنت الغالي" آخر أغاني الوجه الأول وأقل أغانيه كلمات عادية وقد تجدها مملة أحياناً لكن الموسيقي والتوزيع هما الشيء الوحيد الذي رشحها لدخول ألبوم عمرو دياب الجديد فالموسيقي هي الهيب هوب"Hip Hop" موسيقي مشهورة جداً حول العالم غني عليها إيمنيم وشاكيرا وفيفتي سينت لكن عمرو دياب لم يذهب بعيداً في هذه الموسيقي وأعطي هيب هوب أقرب لللايت ، والكلمات مرة أخري لمجدي النجار الذي لم يقدم في هذه الأغنية ما عودنا عليه اللحن لليبي المميز البدري كلباش الذي لحن لعمرو "نور العين" و" كمل كلامك" .


أولى توزيعات فهد في ألبوم دياب هي أغنية "روحي مرتحالك" التي أحتوت موسيقي قريبه جداً من "الريجا تون" التي غناها عديد من المطربين العالميين منهم "دون عمر" ولكن عدم أرتفاع صوت الإيقاع الرئيسي للأغنية هو السبب في عدم وضوح هذا الإيقاع الذي يعتمد في الأساس علي الإيقاع القوي الثابت في الأغنية ، الكلمات جميلة لكنها أيضاً عادية من أمير طعيمة واللحن لمحمد يحيي والأداء المتميز لدياب من خلال التنويعات التي استخدمها في غنائه هذه الأغنية .


كعادته يبدع الشاعر الكبير بهاء الدين محمد في كتابة القصص الشعرية القصيرة التي دائماً ما يلحنها عمرو دياب –بإستثناء وهي عاملة إيه دلوقت- جاءت "أغنية قالتلي قول" التي تحكي قصة شاب يحب فتاة ،تسأله عنه حبيبته القديمة وهل كان يحبها وهي بالفعل سؤال صعب قد يحرج أي حبيبين وجاء لحن عمرو دياب متميز جداً لصعوبة كلمات الأغنية ،وعاد التميز لعمرو دياب لكن هذه المرة من خلال أداءه في الأغنية وخاصة في مقطع "أول ما قولت بعيني كنت بأحبها حسيت كأن الكلمة جرحت قلبها قالتلي كمل ،قلت أكمل إيه بقي ،أنا قلت إزاي يا قلبي جرحتها" والتوزيع الثاني لفهد في هذا الألبوم والذي أضاف لأغنية علي نغمة المقسوم جمل متميزة مثل الإليكرتيك جيتار في الفاصل الموسيقي .


الثنائي الآخر المتميز الذي تعامل مع دياب هو الشاعر خالد تاج الدين وعمرو مصطفي من خلال أغنية "وفهمت عنيك" وهي من أفضل أغاني الألبوم ، البداية الموسيقية للأغنية علي أروع ما يكون لأغنية رومانسية بيانو وجيتار وناي علي إيقاع الدرامز والبيركاشن إلي جانب الأوكورديون الذي يتخلل الأغنية ولم يقع حسن الشافعي في فخ التكرار باستخدام البيانو في مقدمات الأغاني الرومانسيه لكنه ترك للجيتار والناي دور جيد في مقدمة الأغنية وأعطي للدرامز الدور الأكبر ويعتبر أداء دياب في الأغنية هو الأعلي في الألبوم كله من خلال كلمات غاية في الروعة ومقاطع مثل "وفهمت عنيك ما أنا خدت عليك" و"طب أقولك إيه بتفكر فيه يا حبيبي وإيه شاغل بالك من نظرة أنا ممكن أقولهالك"و نهاية متميزة للأغنية بإنخفاض تدريجي لصوت دياب دون تكرار ممل للكلمات الأغنية تنتهي بعد أقل من أربع دقائق وكنت أود ألا تنتهي أبداً .


الفرحة هي التعبير الوحيد الذي سيسيطر عليك وأنت تستمع إلي "ضحكت" التي كتبها المبدع بهاء الدين محمد وبالتخصص لحنها دياب كلمات جميلة جديدة أيضاً ومقدمة موسيقيه علي نغمة المقسوم ولا يوجد أي تشابهه بين هذه الأغنية وأي أغنية أخري لأن البعض شبه المقدمة الموسيقية بأغنية أخري متناسيين أنهم يجمعهم نفس النغمة "المقسوم" وهي النغمة التي لحن بها دياب العديد من الأغاني التي لو استمعوا لها سيجدوها متشابه أيضاً !!أداء دياب في الأغنية كان جيد والطبقة التي غني منها الأغنية كانت موفقه للغاية وكان توزيع فهد متميز كالعادة وأحتوي الفاصل الموسيقي علي صولو جيتار جميل .


آخر أغاني الألبوم ورغم حالة الإرهاق التي أصبت بها بعد سماع هذه التنويعات الموسيقية والأغاني المتميزة إلا أن "خليك معايا" تجبرك علي التركيز معها حتي ينتهي الألبوم علي صوت خافت لعمرو دياب وهو يقول خليك معايا ، البداية أكثر من متميزة من خلال جيتار لمصطفي أصلان وبيانو للموزع والمغني الشاب نادر حمدي البداية هذه المرة كانت للبيانو ثم تدخل متقن للجيتار أدهشني به الشافعي الذي لم يكرر أي توزيع رغم توزيعه لسبع أغاني دفعة واحدة في ألبوم دياب ،الكلمات رائعة لأيمن بهجت قمر رغم أن الكلمات الأصلية للأغنية قد تغييرت بشكل جذري ولم يبقي من الكلمات القديمة إلا "خليك معايا" ورغم ذلك فإن المقطع الثاني من الأغنية ليس علي مستوي المقطع الأول وجاء صوت دياب وأداءه متناغماً مع الحالة الرومانسية للأغنية والتي تطلبت عدم خفض صوته لأن الكلمات هي من حبيب ينادي حبيبه فلا يمكن أن تغني مثل وفهمت عنيك لأن الحالة مختلفة.


في النهاية يمكن القول أن عمرو دياب قدم هذا الصيف ألبوم متميز صيفي جداً لم يحتوي علي أي أغنية بها أي مشاعر كراهية وكأنه يريده صيف بلا مشاكل .